سؤال : ما هي أفضل جراحة للسمنة ؟

جواب : لا يوجد جراحة واحدة تناسب الجميع. اختيار نوع الجراحة المناسب لحالتك يقرره الجراح حسب عوامل كثيرة منها الوزن والعمر والحالة الصحية والأمراض التي تعاني منها ومقدار نزول الوزن المطلوب. استشر طبيبك للوصول إلى أفضل عملية مناسبة لحالتك.

سؤال : كيف ستساعدني جراحات السمنة على خسارة وزني؟

جواب : هناك نوعان رئيسيان من جراحات السمنة، كل منهما تساعد على خسارة الوزن بطريقة مختلفة، وهما:

الجراحات المقيدة Restrictive Surgeries :

ومنها تكميم المعدة، تعمل عبر تقليل حجم المعدة وبالتالي تقليل كمية الطعام الممكن تناولها.

في الحالة الطبيعية يمكن أن تتسع المعدة لثلاثة ليترات من الطعام، أما بعد الجراحة فتقل سعتها إلى الربع.

جراحات سوء الامتصاص Malabsorptive Surgeries :

تعمل من خلال تغيير طريق الامتصاص في الجهاز الهضمي. وهي جراحة أكثر تعقيدا، يزيل الجراح خلالها أجزاء من الأمعاء ويخلق طريقا جديدا مختصرا لمرور الطعام، مما يعني امتصاصا أقل للسعرات الحرارية المتواجدة في الطعام المتناول.

ماعدا تكميم المعدة، فإن معظم الجراحات تكون مختلطة (مقيدة ومقللة للامتصاص) مثل جراحات تحويل المسار

سؤال : ما مقدار نزول الوزن بعد الجراحة ؟

جواب : يختلف نزول الوزن بين مريض وآخر حسب عدة عوامل أهمها الإلتزام بالحمية الغذائية والرياضة، وهي تختلف أيضا بين عملية وأخرى.

بشكل عام سيكون نزول الوزن كبيرا في البداية ثم يقل تدريجيا حتى ثم يثبت الوزن غالبا.

يتوقع بشكل مثالي فقدان 70 – 80 % من الوزن الزائد خلال السنة الأولى بعد العملية. لاحظ أننا نتكلم على نسبة من الوزن الزائد ولذلك يختلف مقدار نزول الوزن بين شخص وآخر حسب الوزن الزائد لديه.
بشكل عام، يجب تغيير نمط الحياة والإلتزام بنصائح الطبيب والإبتعاد عن السكريات وممارسة الرياضة للوصول إلى الوزن المثالي، فإجراء العملية وحده لا يكفي

سؤال : هل سيكون هناك ألم بعد العملية؟

جواب : نعم سيكون هناك ألم في اليوم الأول بعد العملية ويتم تداركه بمسكنات الألم التي ستعطى لك بعد الجراحة وسيزول الألم تدريجياً خلال أيام.

بما أن جراحات السمنة تجرى عادة بالمنظار فلن يكون هناك جروح كبيرة بل عبارة عن 3 – 5 شقوق صغيرة جدا ستتعافى خلال أيام قليلة. على عكس الجراحات التي تتم بشق البطن.

سؤال : كم من الوقت تستغرق العملية ؟

جواب : حسب نوع العملية ولكنها تتراوح بين 45 دقيقة إلى ساعتين.

سؤال : هل بإمكاني الخضوع لجراحة السمنة في حال كنت مصابا بأمراض قلبية ؟

جواب : نعم يمكنك ذلك، ولكن عليك الخضوع لعدد من الفحوص الطبية لتقييم حالتك الصحية بشكل أفضل والحصول على ورقة لامانع من العملية من طبيب القلبية.
أثبتت جراحات السمنة قدرتها على تحسين العديد من المشاكل الصحية المرتبطة بالأمراض القلبية، بما فيها:

  • ارتفاع الضغط الشرياني.
  • ارتفاع كوليسترول الدم.
  • تضخم العضلة القلبية.
  • الأمراض الوعائية والإكليلية (الشرايين المغذية للقلب).
  • أثناء الفحوص عليك إخبار جراحك بكامل تاريخ حالتك القلبية، بما في ذلك أي رجفان أذيني سابق أو عملية استبدال صمامات قلبية أو أي من جراحات المفاغرات القلبية.